الثلاثاء , 28 سبتمبر 2021
مي عزالدين

مي عزالدين: ارفع من شأنك .. روعة الحياة أمل، وجوهرها سعادة، وسر ضحكتها هي بتعاملاتنا الجميلة

عادة ما نحظى بفرص جميلة في حياتنا ونتعرف على أشخاص مميزين في أوقات لا نضعها في حسباننا، ولكن بالمقابل قد نجد السيئون في محورنا فيصبحون من ضمن مملكتنا التي لا نستطيع الاستغناء عنها في يوم ما، وبهؤلاء فقط نترفع عن كل ما يدور حول مخيلتنا ونبدأ بمعاملتهم بأساليب تليق بهم كل على شاكلته. فنبعد في البداية كل التفكير السلبي الذي سوف يضعوه لنا. ولكن يبقى السؤال.. هل كل من نتعرف عليه ويصبح جزء مننا يستطيع أن يتعامل بتعامل الاحترام والصراحة والمصداقية دون أي رتوش داخلية تؤثر على من حوله وعلينا؟ بالطبع لا؛ فكل شخص لديه لونية تختلف عن الآخر باختلاف تركيبته ومزاج قهوته، فنحن لا نستطيع أن نتحكم في مشاعر أي إنسان كان لكي يتحدث بلباقة وفهم مع الآخرين، والتعليم ليس له دور في ذلك، فأحياناً كثيرة نجد أن المتعلمين لا يعرفون حتى منطق الكلام فيؤثرون على واجهة تعليمهم السطحي بالتعامل غير اللائق.

الحوار وفن التعامل لا يفقهه أي شخص، وهناك أناس كل غايتهم أن يسببوا الضيق للآخرين بأساليب انتقاد وألفاظ غير مهذبة؛ نسبة لعدم فهمهم أو لسواد قلوبهم الذي يؤثر على ردودهم  لمن حولهم، فمثل هؤلاء لا يستحقون فعلاً أن نتبسم في وجوههم؛ لأن نفوسهم قذرة ولا يعرفون للاحترام شيئاً، وهم بحاجة لمدرسة كبيرة تقوم بتعليمهم كيف يتم إتقان الحديث وانتقاء الكلمات في مكانها المناسب، فالاحترام والتعامل الجميل يرفعان من شأن الشخص وهما ميزتان قد لا تتوفران لدى الجميع كما ذكرت آنفاً، البعض لا يعرف كيف يوزن أموره، وإذا كان يمر بضائقة في موضوع ما نجده يتحدث مع الآخرين ويخلط الحابل بالنابل ويسبب لهم الإحراج، لذا من الأحرى ألّا نخلط الورق مع بعضه البعض، وكل شيء نضعه في كفة،  لأن الغير ربما لا يعرفون ما تمر به ويخصم ذلك منك.

إذن التعاملات الإنسانية لا تأتي من فراغ، والإحساس الجميل يعطي انطباعاً أجمل ويخلق أجواء روتينية أروع، وبهم ترتبط وتقوى أواصر المحبة وتزدان الثقة. من لا يحترم الآخرين لن يجد من يعامله تعاملاً جميلاً يليق بكبريائه، وقد يجد نفسه وحيداً يتحدث مع ذاته لأنه فقد الجميع، فتعاملاتنا الجميلة تكسب قلوب الآخرين وتمتزج صداقتنا بها.

كلمة أخيرة:
روعة الحياة أمل، وجوهرها سعادة، وسر ضحكتها هي بتعاملاتنا الجميلة .. فينبغي أن يكون أثرنا إيجابياً .. والترفع والكبرياء لا يصنعان من الشخص شيئا سوى الذم والبؤس .. كن جميلاً ترى الوجود أجمل .. وابتسم أمام من حولك تكبر في نظرهم .. لا تتفانى في سماع الآخرين واحترام كلماتهم .. واصنع من نفسك شيئا مميزاً تكن أسعد الناس .. ودُمتم.

رويداً .. رويداً
مي عزالدين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *